الرئيسيةاليوميةس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 انت مبدع بجد مش هزار انت بنادم مبدع مستغرب ليه !!!1ادخل و انت تعرف ليه انت مبدع

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
HANAN NABIL

avatar

عدد الرسائل : 29
العمر : 30

مُساهمةموضوع: انت مبدع بجد مش هزار انت بنادم مبدع مستغرب ليه !!!1ادخل و انت تعرف ليه انت مبدع   الخميس مارس 05, 2009 4:22 am

توجد حقيقة مؤكدة لا شك فيها إنه طالما أنت Made by God إذن فأنت
كنز من المواهب والإبداعات
نبعٌ من الطاقات والقدرات
نهرٌ من الحب والعطاء والإيجابية
فيضٌ من الحرية والإنطلاق والسمو

والسؤال الذي يطرح نفسه
إذا كنت أنا هكذا.. كنزٌ.. ونبعٌ... ونهرٌ.... وفيضٌ
فما الذي يعطل ويعوق ويحجز كل هذه المواهب والإبداعات؟! والطاقات والقدرات المذهلة؟!!
وما الذي يساعد ويشجع ويطلق هذه المواهب والإبداعات؟!
أولاً: ما الذي يعوق إطلاق مواهبنا
يوجد عائق منيع يعوق ويعطل إطلاق مواهبنا وإبداعاتنا، وهذا العائق تتولد منه مجموعة من

(1) العوائق والمعوقات والحواجز والموانع

هو منبعـــها... وهي تأخذ منه وتعطيه
هو مصدرها... وهي تستلهم منه وتبنيه
هو يعطيـــها... وهي ترد له
هو يقويــــها... وهي تدعمه
هو يـبـنـيـها... وهي تعليه
هذا العائق البشع وهذا السد المنيع هو الحزن... هو البؤس... هو اليأس!!
فالإنسان الحزين البائس لا يستطيع أبداً أن يُبدع والإنسان الحزين اليائس لا يقدر مطلقاً أن يبتكر!!! الإنسان الحزين البائس تموج نفسه داخل مجموعة من الإحباطات ومشاعر الفشل والتشاؤم.
الحزن يقويها.. وهي تدعمه
الحزن يبنيها.. وهي تعليه

(2) المقارنة مع الآخرين

شاب يصنع مقارنة بينه وبين الآخرين وكل ما يسعى إليه من هذه المقارنة أن يثبت لنفسه أنه فاشل وليس فيه شيء صالح بالمرة وأنه لا يصلح لأي شيء!!
كل ما يخرج منه... ينبع من سيكولوجية انهزامية حزينة متشائمة... فماذا تتوقع منه أن يقول؟!
يعلي من شأن الآخرين ويبخس من قيمة نفسه!!!
مثال: شاب خجول... صفة الخجل عنده هي نقطة ضعفه يصنع مقارنة بينه وبين زميل له.. اجتماعي بطبعه يضع أضعف صفة عنده.... في مواجهة أقوى ميزة عند الآخر!!!
هذا ليس من الإنصاف إطلاقاً... وليس من العدل أبداً!!!

يا صديقي
أ- أرفض أساساً مبدأ المقارنة لأن الله خص كل إنسان بتميز وانفراد عن الآخرين حيث لا يوجد على كل الأرض شخصان متطابقان تماماً في المميزات والعيوب.

ب- ليس من العدل إطلاقاً ولا من الإنصاف أن تصنع مقارنة بينك وبين آخر فتضع نقطة الضعف التي فيك في مواجهة نقطة القوة والتميز التي في الآخر!!!
هذه مقارنة ليست عادلة وتجلب عليك الحزن والكآبة
فقد تكون خجول ولكنك... عبقري ومنظم في عملك
فقد تكون خجول ولكنك... رسام وفنان
فقد تكون خجول ولكنك... عازف موسيقي بارع
فقد تكون خجول ولكنك... مخطط لبرامج الكمبيوتر
فقد تكون خجول ولكنك... كريم وسخي ومعطاء ومحب للآخرين
فقد تكون خجول ولكنك... صادق في كلامك ووعودك للآخرين
فقد تكون خجول ولكنك... رقيق المشاعر والإحساس بالآخرينز
فقد تكون خجول ولكنك... ولكنك.... ولكنك.... الخ.
فلا تتوقف عند نقطة ضعفك وبسببها تبخس قيمة نفسك بالكامل!!!
واعلم أن كل إنسان على وجه الأرض له خصائص قوة مميزة له، وله أيضاً نقاط ضعف... أنت لا تراها!!!

ج- إن بقيت تركز فقط على نقاط ضعفك فلن تتمكن أبداً من تطوير مواهبك وإبداعاتك التي أنت تتجاهلها وتهملها... ولكن إن أردت أن تعالج ضعفك... اطلق مواهبك وإبداعاتك الخاصة فتنمو وتكبر وترتفع وسوف تلاحظ أن نقاط ضعفك قد عولجت تلقائياً.
فالنمو والتطور الذي يحدث في جانب من جوانب شخصيتك سوف يشمل شخصيتك بالكامل ويرفعك في جميع النواحي فلا تشغل نفسك بمقارنة السلبيات... بل إغرق نفسك في الإيجابيات... فترتفع بالضرورة فوق السلبيات!!

(3) البكاء على اللبن المسكوب

من العادات السيئة التي تعوق إطلاق مواهبنا وإبداعاتنا أننا نصرف وقتاً طويلاً في البكاء على اللبن المسكوب، وعلى الماضي الذي فات، والفرص التي ضاعت، والمواهب التي دُفنت خصوصاً أنه يوجد لدينا ضمن كياننا النفسي استعداد تلقائي للحزن... فنحن شعب نعشق الحزن والبكاء.
فنحن حريصون جداً على إقامة وإحياء مناسبات العزاء والحزن وحريصون بنفس القدر وأكثر!! على تجاهل مناسبات الفرح والبهجة.
ألا يدعو للعجب أن نقيم للمرحوم بعد انتقاله، مناسبات متعددة للذكرى وتقبل العزاء مع أننا لم نقل له مرة واحدة طوال حياته كل سنة وأنت طيب في عيد ميلاده مثلاً؟!!
نبكي عليه وننتحب بعد أن يموت.. مع أننا لم نقدم له لمسة حب وهو بعد حي بيننا!!

(4) من المعوقات التي تحجز إطلاق مواهبنا أننا نصرف في التخطيط وقتاً أطول وأكثر جداً مما نصرفه في التنفيذ!!

إننا جميعنا نحلم.. لكن القليلون فقط هم الذين يصنعون أحلامهم.
خير لك أن تنجز عملاً واحداً وتتممه بنجاح من أن تخطط لأكثر من عمل ولا تنفذ منها شيئاً!!!

(5) اصعد السلم درجة درجة

شاب له طموحات كثيرة ومواهب متعددة يريد أن يحقق كل شيء بسرعة..
فلا يحقق شيئاً على الإطلاق فلنقبل حقيقة وحتمية النمو والتدرج، فنصعد السلم درجة درجة... ولكن بقوة وثبات!!

ثانياً: ما الذي يساعدنا على إطلاق مواهبنا وقدراتنا وإبداعاتنا؟!

أتريد أن تعرف سر الإبداع... سر الشباب... سر القوة.. سر إطلاق المواهب والطاقات والإبداعات؟!!

هذا هو السر
فرح الرب هو قوتكم!!! (نح 8: 10)
فإذا كنا نقول إن الحزن والبؤس هما المعوق الأساسي الذي يعوق إطلاق مواهبنا، فإن الفرح والسلام الداخلي... هما سر الإبداع!! فالإنسان الفرحان.... قلبه يفض بالأمل والتفاؤل وحب الحياة وحب الآخرين!!!
لهذا كانت وصية نحميا لشعب الله "اليوم إنما هو مقدس لسيدنا... لا تحزنوا فرح الرب هو قوتكم"!! (نح 8: 10)
لأن... "هذا هو اليوم الذي صنعه الرب. نبتهج ونفرح فيه"!! (مز 118: 24). لأن فرح الرب هو قوتكم!!
ليفرح إسرائيل بخالقه. ليبتهج بنو صهيون بملكهم ليسبحوا اسمه برقص. بدُف وعود ليرنموا له" (مز 149: 2)
"لأن فرح الرب هو قوتكم"!! (نح 8: 10)
فكيف تقتني الفرح؟
كيف تقتني الفرح الذي هو سر إطلاق مواهبك وإبداعاتك وقدراتك وطاقاتك؟!
أه.. أه لو عرفت كيف تقتني الفرح والسلام؟
سوف تمتلئ حياتك بالفرح والبهجة والأمل والتفاؤل... سوف تنطلق مواهبك وإبداعاتك
سوف تنطلق وتجري وتعدو وتمرح بلا عائق!!!

أولاً: المصدر الأول للفرح

ينابيع الخلاص!!
"فتستقون مياهاً بفرح من ينابيع الخلاص"!! (إش 12: 3)
وأين تجد ينابيع الخلاص هذه؟ لكي تستقي من مياهها؟ تجدها فقط داخل الكنيسة وأؤكد لك لن تجدها أبداً خارج الكنيسة فالعالم يا حبيبي حينما يسقيك.. يسقيك ماءاً مالحاً...
فلا ترتوي أبداً.. بل يزداد عطشك أكثر!! فتطلب أن ترتوي، فيسقيك أيضاً ماءاً مالحاً... وهكذا يقيدك أكثر!!! ماء العالم له بريق خارجي جذَّاب لكنه يجفف الحلق ويصبغه بمرارة... كمرارة العلقم!!.. وينتج في النفس مشاعر الحزن والكآبة والندم!!
أما الكنيسة... حينما تسقيك من ينابيع الخلاص
وهي تقول لك... افرح... وابتهج بالخلاص
افرح.. وافرح ببركات الفداء... الذي صنعه المسيح من أجلي ومن أجلك
فيما مضى... وفيما يأتي... وفيما سيأتي!!!
أسمعت عن الفرح المذهل الذي تفجر في قلب المرأة السامرية حين شربت من ينابيع الخلاص؟!! حتى أنها نسيت جرتها عند البئر...!! بل قد تركتها بلذة وفرح، وراحت تجري.. تجري وتطير من الفرح.. تعالوا... تعالوا.... انظروا إنساناً قال لي كل ما فعلت... ألعل هذا هو المسيح؟!!
هيا.. هيا.. أدخل الكنيسة... نبع الخلاص
اشرب... اشرب بفرح وارتوي من ينابيع الخلاص
انظر... تأمل.. عاين بنفسك... تذوق!!

(1) تذوق الفرح والسلام الذي تعطيه لك الكنيسة في سر التوبة والاعتراف
"الرب أيضاً قد نقل عنك خطيتك" (2صم 12: 13)
ارزقه رحمتك

(2) انظر... تأمل.. عاين بنفسك... تذوق
تذوق الفرح وبهجة الخلاص الذي قدمه لك المسيح على الصليب
"وكان يهوشع لابساً ثياباً قذرة وواقفاً قدام الملاك فأجاب وكلم الواقفين قدامه قائلاً انزعوا عنه الثياب القذرة. وقال له انظر. قد أذهبت عنك إثمك وألبسك ثيابا مزخرفة. فقلت ليضعوا على رأسه عمامة طاهرة. فوضعوا على رأسه العمامة الطاهرة وألبسوه ثياباً" (زك 3:3-5).
"فرحاً افرح بالرب. تبتهج نفسي بإلهي لأنه قد ألبسني ثياب الخلاص. كساني رداء البر مثل عريس يتزين بعمامةٍ ومثل عروس تتزين بحُليها" (إش 61: 10).
"وأجاب واحد من الشيوخ قائلاً لي هؤلاء المتسربلون بالثياب البيض من هم ومن أين أتوا فقلت يا سيد أنت تعلم. فقال لي هؤلاء هم الذين أتوا من الضيقة العظيمة وقد غسلوا ثيابهم وبيضوا ثيابهم في دم الخروف" (رؤ 7: 13-14).

(3) كلمة الله
اشرب مياهاً بفرح من ينابيع الخلاص وارتوي بكلام الله كل يوم... فتتفجر في داخلك أنهار وتفيض!! أنهار الفرح والبهجة والرجاء والأمل والتفاؤل.. فيتجدد مثل النسر شبابك!! وتنطلق مواهبك وطاقاتك وقدراتك وإبداعاتك من خلال الفرح.
الفرح الذي هو إكسير الحياة المتجددة!! المملوءة شباب... وحيوية... وحب... وعطاء!!!
"لأجعل لنائحي صهيون لأعطيهم جمالاً عوضاً عن الرماد ودهن فرح عوضاً عن النوح ورداء تسبيح عوضاً عن الروح اليائسة" (إش 61: 3).
اشرب وارتوي من ينابيع الخلاص هذا هو سر الفرح.... هذا هو سر الشباب.... هذا هو سر الإبداع.. هذا هو سر النشاط والحيوية... وإطلاق المواهب والطاقات والإبداعات!!!
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
انت مبدع بجد مش هزار انت بنادم مبدع مستغرب ليه !!!1ادخل و انت تعرف ليه انت مبدع
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
 :: منتدى الخدمه بالكنيسة :: منتدى الخدمه العام :: خدمة الشباب والخريجيجن-
انتقل الى: